Samere

samere

بایگانیِ العصر الفرعوني

عنخ إسن أمون

عنخ إسن أمون (1348 — 1324 قبل الميلاد) عنخ إسن أمون يعني انها تعيش من خلال آمون ولدت عنخ سن پا أتن ( وهو ما يعني أنها تعيش من خلال آتون) كانت زوجة ملكية عظيمة لشقيقها (او الاخ غير الشقيق) توت عنخ أمون و خليفته خپر خپرو رع آي و ربما كانت الزوجة الملكية العظيمة لوالدها، اخناتون ، بعد وفاة والدتها.

والديها

عنخ سن پا أتن كانت الثالثة من ستة بنات معروفة للفرعون المصري اخناتون وزوجته الملكية العظيمة نفرتيتي ،شبابها موثق جيدا في اللوحات القديمة من عهد والديها. ولدت عنخ سن پا أتن على الأرجح بعد 4 سنوات من حكم اخناتون وقبل 12 سنة من نهايه عهد والدها.

ادامهٔ این ورودی را بخوانید »

أحمس الثاني

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

احمس الثاني (امازيس )

احمس الثاني (امازيس ) Ahmose فرعون (570 قبل الميلاد — 526 قبل الميلاد) للاسرة االمصريه السادسه والعشرين ، عاصمة بلاده وكان في الاجهزه الرقابيه. وأخر الفراعنة العظام في تاريخ مصر قبل الغزو الفارسي ادامهٔ این ورودی را بخوانید »

قصة فرعون موسي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أقدم لكم هذه الاجزاء من كتاب موسى وهارون عليهما السلام للدكتور رشدي البدراوي الاستاذ بجامعة القاهرة

من هو فرعون موسى

 tarikhema.ir - منتديات مصر

صورة لرأس لجثة رمسيس الثاني الموجودة في المتحف المصري في القاهرة والذي تؤكد الأدلة أنه هو فرعون موسى

من هو فرعون موسى ؟.. لقد اختلفت الآراء في تحديد اسم هذا الفرعون اختلافاً كبيراً وسنذكر في هذه المقالة مختلف الآراء التي ذكرت في هذا الشأن، مذكرين بأن بعض هذه الآراء لم يوضع بقصد بيان الحقيقة أو بحثاً عنها بل وضع لهدف سياسي وإن كان قد غُلّف بما قد يبدو للقارئ بأنه حقائق تاريخية، كذلك فإن بعض النظريات التي وضعت اعتمد أصحابها على حادثة معينة وبنوا عليها نظريتهم وراحوا يحاولون تفسير الأحداث كلها حسب نظريتهم هذه ويلوون الحقائق يختلقون أحداثاً ليؤيدوا بها وجهة نظرهم… ادامهٔ این ورودی را بخوانید »

أمنحتب فرعون الخروج وإخناتون أخ لموسى

أمنحتب فرعون الخروج وإخناتون أخ لموسى

محيط: هاني ضوَّه

على الرغم من كثرة الأبحاث العلمية والأثرية إلا أنه لم يتوصل حتى الآن لشخصية فرعون سيدنا موسى المذكور في القرآن الكريم ، أو فرعون الخروج كما يسميه الكثيرون ، ونظرية جديدة طلت علينا قبل أيام لتحديد الفرعون تبناها الباحث الأثري طارق فرج الحاصل على ماجستير الآثار المصرية من كلية الآثار جامعة القاهرة، وقد قدمها وفقاً لجريدة «القاهرة» الثقافية في احتفالية تكريم أ.د. عبدالحليم نور الدين التي عقدت بجامعة القاهرة.

تمثال أمنحتب الثالث

تباينت ردود الفعل حول هذه النظرية الجديدة والتي اعتمد الباحث فيها على القرآن الكريم ، وبعرض الشواهد الأثرية خارج مصر فقد أكد الباحث حسبما جاء بجريدة «القاهرة» أن فرعون سيدنا موسي هو الملك أمنحتب الثالث أحد أهم ملوك الأسرة 18، مستنداً في نظريته إلي عدة قرائن فصلها في عدة نقاط.

من هذه القرائن التي استند إليها الباحث أن اسم هامان وقارون قد ذكرا في رسائل العمارنة المؤرخة بفترة الملك أمنحتب الثالث وقد جاء الإسمان فيها محرفين عن نطقها في القرآن فجاء اسم هامان باسم «ياناهامو» او «هامايان»، وكذلك شخصية قارون والتي تزامنت مع شخصية هامان قد جاء في رسائل العمارنة باسم «باخارو» وتحولت إلي «باقارو» فاسقطت أداة التعريف وأضيفت النون في اللغة العربية.

ويؤكد الباحث أن الشخصيتان كانتا ذات حيثية مهمة في القصر الملكي ، وأن الآيات التي جاءت في القرآن بشأن فرعون تنطبق على أمنحتب الثالث، وأنه الفرعون الذي تولى حكم مصر في فترة كانت تسيطر فيها كل من بلدان الشرق الأدني القديم «نهر النيل، نهر دجلة، نهر الليطاني» وروافدها، وجاء ذلك في قوله تعالى بسورة الزخرف : «أليس لي ملك مصر وهذه الأنهار تجري من تحتي أفلا تبصرون «، كذلك الآيات التي تشير إلى جبروته وإسرافه، وهو ما ينطبق على امنحتب الثالث.

فرعون لم يغرق!!
ومن الأمور الغريبة التي ذكرها الباحث في نظريته والتي تخالف نصوص القرآن الكريم، وتفسير العلماء لها حيث قال كما جاء بجريدة القاهرة: «أن فرعون الخروج لم يمت غرقاً، فلا يوجد نص قرآني يؤكد غرقة»!! ، وفسر الآيه القرآنيه تفسيراً جديداً حيث قال أن فرعون لم يمت مباشرة بعد الغرق فقد نجا ببدنه والنجاة بالبدن قد تكون هناك روح، ولكن ما حدث لفرعون فقدان ذاكرة أودي به لحالة من الهزال، فأصبح عظة وعبرة لمن خلفه.

ودليل الباحث على ذلك أن هناك لوحة في المتحف البريطاني جاء فيها أمنحتب الثالث وزوجته «نني» تجلس بجواره وهو لا يقوي على رفع جسده.

ولكن تفسير الباحث لتلك الآيات لا يتسقيم، فهناك آيات صريحة في القرآن تدل على غرق فرعون، وذلك في سورة الإسراء في قوله تعالى: «قَالَ لَقَدْ عَلِمْتَ مَا أَنْزَلَ هَؤُلاءِ إِلا رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ بَصَائِرَ وَإِنِّي لَأَظُنُّكَ يَا فِرْعَوْنُ مَثْبُوراً، فَأَرَادَ أَنْ يَسْتَفِزَّهُمْ مِنَ الْأَرْضِ فَأَغْرَقْنَاهُ وَمَنْ مَعَهُ جَمِيعاً». فالآية تقول أن الله أغرق فرعون من معه من أتباعه جمعيأ.

كذلك في سورة طه «فَأَتْبَعَهُمْ فِرْعَوْنُ بِجُنُودِهِ فَغَشِيَهُمْ مّنَ الْيَمّ مَا غَشِيَهُمْ»، وقوله تعالى في سورة الشعراء: «وَأَنجَيْنَا مُوسَىَ وَمَن مّعَهُ أَجْمَعِينَ، ثُمّ أَغْرَقْنَا الاَخَرِينَ» فالآيه صريحة في أن الله أنجي سيدنا موسي ومن معه وأغرق فرعون أتباعه.

أما الآيه التي استند إليها الباحث في إثبات أن فرعون لم يغرق وفسرها تفسيراً جديداً، فتفسيره لا يستقيم، فمعني الآيه «فَالْيَوْم نُنَجِّيك بِبَدَنِك» «لِتَكُونَ لِمَنْ خَلْفك «آيَة» فمعناها أن الله سبحانه وتعالى قد اغرق فرعون ولكن أظهر جثته «بدنه» عبرة للناس ليشهدوا ويعرفوا عبوديته، ولا يقدموا على مثل فعله.

فالآية الكريمة قيدت النجاة بالبدن فقط دون الروح، لأنه لو كانت نجاة فرعون بالبدن والروح كما قال الباحث لجاءت الآية مطلقة «فاليوم ننجيك» مثلاً ولكن القرآن جاء واضحاً وصريحاً قال «ننجيك ببدنك» فقط.

وقد وردت بعض الآثار عن سيدنا ابن عباس وغيره من السلف أن بعض بني إسرائيل شكوا في موت فرعون، فأمر الله تعالى البحر أن يلقيه بجسده سوياً بلا روح وعليه درعه المعروفة على نجوة من الأرض، وهو المكان المرتقع.

إخناتون أخو موسي عليه السلام
من الأمور الجديدة أيضاً التي أثارها الباحث أثناء عرضه لبحثه وفقاً لجريدة «القاهرة» أن إخناتون ابن أمنحتب الثالث هو أخ غير شقيق لسيدنا موسي وقد جاءت فكرة إخناتون عن الوحدانية متأثرة كما قال الباحث بافكار سيدنا موسي وذكر دليل على ذلك أن أمنحتب كان لا ينجب له إلا بنات، وعندما رأت زوجته الطفل قالت له: «وقالت امرأة فرعون قرة عين لي ولك، لا تقتلوه عسي ان ينفعنا أو نتخذه ولدا»، فتربي سيدنا موسي في قصر فرعون، ثم أنجب أمنحتب الثالث ابنه إخناتون بعد ذلك.

نظريات فرعون الخروج
ظهرت على مدار السنين نظريات مختلفة حول فرعون الخروج أو فرعون سيدنا موسي، فليست هذه هي النظرية الأولي، وكانت أولي هذه النظريات هي أن رمسيس الثاني هو فرعون الخروج، وهي نظرية قديمة أول من قال بها هو «يوسيبيوس القيصاري» الذي عاش في الفترة بين 275 و 339 ميلادية.

لكن بعض علماء المصريات عارضوا هذه النظرية على أساس أن مومياء رمسيس الثاني التي اكتشفت بعد ذلك بقرون عديدة تثبت أنه لم يغرق في البحر، ولا آثار للموت غرقاً على موميائه، ورغم أن فترة حكم رمسيس الثاني بتفاصيلها الدقيقة جداً مكتوبة على آثاره ولا زال يتكشف الكثير منها مع الحفريات التي تجري باستمرار بحثا عن المزيد من تاريخ مصر الفرعونية، فانه لم يعثر على دليل واحد مكتوب أو محفور يشير إلى الأوبئة التي عاقب الله بها مصر في عهد خروج اليهود منها.

ويتبني الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار المصرية والأثري الكبير دكتور زاهي حواس والذي قال أنه بدراسة القرآن الكريم يتبين أن فرعون الخروج هو رمسيس الثاني بالرغم من النتيجة التي توصل إليها الفرنسيون عندما قاموا بفحص موميائه في الثمانينات، والتي لم تجد آثار للغرق في المومياء واستنتجت من ذلك إلى أنه ليس فرعون الخروج.

إلا ان حواس يري أنه بالاستدلال بالنص القرآني فإن وصف فرعون انطبق على شخص واحد فقط، في الوقت الذي ذكر فيه أنبياء آخرون بأسمائهم مثل إبراهيم وموسى ويوسف، كما أن وصف فرعون ظهر في الأسرة الثامنة عشر التي عاش فيها رمسيس الثاني وحكم خلالها 67 عاما، وهي مدة جديرة بأن تقع فيها أحداث مثل التي وقعت في عهد فرعون الخروج.

وكان هناك نظريات أخري حول فرعون الخروج فمن الباحثين من قال أنه «منبتاح» ابن رمسيس ولقد رجح الدكتور موريس بوكاي الطبيب الفرنسي الذي أسلم واهتم بدراسة التاريخ الفرعوني، كما درس ممياء فرعون، وألف كتاب التوراة والإنجيل والعلم الحديث الذي ترجم لسبع عشرة لغة تقريبا منها العربية، وذكر فيه بعض التفاصيل الهامة عن مومياء الفرعون «منبتاح»، ويؤيد هذا الرأي ايضاً الأثري عبدالرحمن العابدي والذي يعتبر أن أكثر الشواهد التاريخية تشير إلي أن «منبتاح» ابن رمسيس الثاني هو فرعون الخروج، والذي وجدت في مقبرته لوحة تقول ما نصة: «أبيدت قبيلة بني إسرائيل، ولم يعد لها ذرية تلد».

وفي شهر أبريل من عام 2007 أعلن أحد الباحثين في مصر وهو الأثري المصري محمد عبدالمقصود نائب رئيس هيئة الآثار أن «فرعون الخروج» ليس من الفراعنة المصريين، وإنما هو من الهكسوس، وقد اعتمد في بحثة باختصار على تحليل تاريخي وأثري لبعض بقايا آثار الهكسوس في مصر، واستند على بعض من الدلالات التاريخية لتأكيد هذا الاستنتاج تعتمد على ان الفراعنة المصريين بشكل عام لم يوجد بينهم داعي حرب أو تعذيب، وبالتالي فخلفيات وجينات فرعون سيدنا موسي تختلف كلية عن طبيعة المصري، كذلك نظام الحكم في مصر كان معروفاً ووراثياً مستقراً وما كان لفرعون مصري أن يخشي من زوال ملكه على يد طفل وليد، وأيضاً الأسماء التي وردت في القرآن أو على جدران المعابد تخالف النمط الفرعوني في التسمية مثل اسم «آسيا» زوجة فرعون و»زليخة» زوجة العزيز ليست أسماءً فرعونية بالمرة على شاكلة نفرتاري أو نفرتيتي.

وتتوالي النظريات، ويستمر البحث عن فرعون سيدنا موسي، وربما تكشف لنا الأبحاث والاكتشافات في السنوات المقبلة، حقائق جديدة لم نكن نتوقعها.

تاريخ التحديث :-
توقيت جرينتش : الأربعاء , 8 – 8 – 2007 الساعة : 12:47 صباحاً
توقيت مكة المكرمة : الأربعاء , 8 – 8 – 2007 الساعة : 3:47 مساءً

القرية الفرعوني

القرية الفرعونية والكائن مقرها بشارع البحر الأعظم الجيزة
اذا أردت ان تقضي يوما كاملا يبدأ في التاسعة صباحا وينتهي في السابعة مساء بين احضان الريف الفرعوني القديم حتى لتشعر أنت وأسرتك بأنك جزء من ذلك التاريخ الثري وأحداثه، فليكن في القرية الفرعونية التي تقع على ضفاف النيل في مدينة الجيزة.
والقرية الفرعونية عبارة عن جزيرة طبيعية داخل نهر النيل تقدم نموذجا حيا للحياة الفرعونية من خلال أكثر من 100 شخص يقومون بأداء مظاهر الحياة لدى الفراعنة من صناعة وزراعة، وشعائر دينية، فتستطيع ان تراهم وهم يمارسون هذه الحياة من خلال رحلة نيلية داخل «مركب الزمان» الذي يعود بزائر القرية لأكثر من 5 آلاف ع
ام للوراء. والى جانب هذا فإن القرية تضم نموذجا كاملا لمقبرة توت عنخ آمون و10 متاحف احدها يضم مجموعة نادرة من الآثار الفرعونية، ومتحف الرئيس جمال عبد الناصر وآخر للرئيس السادات ويضمان بعض مقتنياتهما، ومتحف المراكب الفرعونية وتطور صناعتها والذي يقدم صورة كاملة عن انواع المراكب في العهد الفرعوني، وكذلك متحف الفنون والعقائد المصرية القديمة، ومتحف التحنيط والطب المصري القديم، ومتحف بناة الاهرام الذي يعرف الزائر بكيفية بناء الاهرام وأبوالهول.
وقد خصصت القرية متحفا خاصا للملكة كليوباترا جميلة الجميلات حيث تستطيع التعرف على تاريخ حياة هذه الملكة من خلال رؤية متحفها، الى جانب هذه المتاحف يوجد المتحف الاسلامي الذي يقدم صورة حقيقية عن الحضارة الاسلامية وفنونها وكذلك المتحف القبطي الذي يروي جزءا هاما من تاريخ مصر.ليس الكبار فقط ممن يستطيعون الاستمتاع بجو القرية الفرعونية ولكن الاطفال أيضا لهم نصيب من المتعة بفضل ما توفره القرية الفرعونية من ملاعب مجهزة للاطفال ومراكب مائية وسينما ومركز كامل لتعليم الفنون والحرف المختلفة التي كانت تنتشر في العصر الفرعوني على أيدي متخصصين، كما تستطيع اصطحاب اسرتك في رحلة نيلية على اليخت الملكي «نفرتاري» مع تناول وجبة الغداء في المطعم الملكي «توت» والذي يقدم وجبات مصرية متميزة. والقرية الفرعونية توفر لك الهدوء والابتعاد عن ضجيج المدينة لان كل ما فيها من انشطة يتم اداؤه باسلوب الحياة الفرعونية القديمة وسط مكان مليء بالحدائق والزهور وأكثر من 500 شجرة نادرة وستعود من رحلتك إليها لتكتشف انك قمت برحلة عبر الزمان، مصطحبا معك عددا من الصور التذكارية التي تخلد رحلتك عبر التاريخ.

العمارة المصرية القديمة

العمارة المصرية القديمة

كانت مصر تمتلك منذ أقدم العصور الجيولوجية المقومات البيئية الطبيعية والعناصر الضرورية لتأسيس حضارة محلية عريقة وهذه العناصر البيئية قد أثرت بدورها في أقدم السلالات البشرية التي استقرت على أرض مصر كما أثرت في نشأة الحضارة المصرية القديمة وساهمت في نموها بفضل مجهودات الإنسان المصري القديم .

ومن هنا فلا غني للفنان المصري التعرف علي العوامل المختلفة التي كان له فيها تأثير واضح مثل طبيعة مصر وما لها من اثر علي سكانها وعلي الفنانين وهي تمتاز بقوة شخصيتها ووضوح معالمها وجلاء مظاهرها وانتظام أحوالها ومن هنا نلاحظ أن فن كل أمه يخضع المؤثرات لمدة تختص بطبيعة الإقليم الذي نشأت فيه ومن الخطأ مقارنة فن دولة بفن دولة أخري وكل ذلك لأن الفن عامة والعمارة خاصة تتأثر بالعديد من العوامل المختلفة المتعلقة بالدولة مثل التأثيرات الجغرافية والمناخية والدينية وغيرها .
وسوف نتحدث عن العوامل التى اثرت على العمارة الفرعونية القديمة:-

1 ـ العوامل الجغرافية :

لقد كانت علاقة الإنسان ببيئته الجغرافية لها تأثير متبادل كما أن الإنسان وجد مصادر أخري استغلها لنفعه واستقراره وبناء حضارته مثل المنخفضات التي تحولت لبحيرات ولقد تمتعت مصر بموقع جغرافي متميز حيث تقع بين ملتقى قارات العالم الثلاث مما يسهل لها عمليات الاتصال الخارجي . وعند تعبير المصريون القدماء عن مصر أطلقوا عليها العديد من الأسماء مثل : ـ

كيمية الأرض السوداء وهو رمز للون التربة وكثافة الزرع وجعلوا من الاسم العديد من الأسماء الأخرى مثل ( تا نكيمة ) ولعل ذلك لأنها تقع علي شريط ضيق من الأرض الخصبة علي شواطئ نهر النيل وقد عرفت أيضا باسم ( دشرت ) وتعني الأرض الحمراء إشارة للصحراء المصرية كما عرفت باسم ( تامحو ) ، ( تاشمعو ) ، (تامري ) ، ( ادبوي) بمعني عين الأرباب ( ذات المحرابين ) وسميت ( مجرو ) وفي الكتب السماوية باسم مصر كما عرفت في نصوص الدولة الحديثة باسم ( تامري ) أي ارض الفيضان وعرفت في العصر البطلمي ( بيا ) أي ارض المعجزات ( وتانثرو ) ارض المقدسات وفي النصوص الآشورية تحت اسم ( موحري) .

ولقد كانت مصر تقع في أقصي الشمال الشرقي للقارة الأفريقية وتبلغ مساحتها 3 % من مساحة أفريقيا ولهذا تعتبر مصر جزء هاما في منطقة نشوء حضارات الشرق القديم وبغض النظر عن الترتيب الزمني وتحكم الموقع في مواصلات الشرق والغرب مما ساعد علي قيام علاقات تجارية مع البلاد المجاورة وبذلك نجد التشابه الكبير في العمارة في مصر والبلاد المجاورة لها وخاصة التخطيط المعماري للمساكن والتصميمات الزخرفية المتنوعة والطوب اللبن والبناء علي تلال صناعية مرتفعة وعملوا علي إقامة السدود والقناطر علي امتداد مجري النيل للاستفادة من مياه فيضانه مما زاد من رقعة الأرض الزراعية وكان من أسباب التوحيد .

2- العامل الجيولوجي : ـ

ان المصادر والموارد الطبيعية لكل إقليم تحدد سمات الطابع المعماري له فلقد كانت مصر غنية بأحجارها الجيرية والرملية وأيضا الالبستر والجرانيت والمستخدمة بجانب العمائر في التحف الزخرفية حيث أن مصر فقيرة في المعادن الأولية ولكن أتاحت وفرة الأحجار المختلفة في مصر تشييد المعابد الضخمة والمقابر ذات الغرف العديدة وإقامة التماثيل الكبيرة ولقد استخدم الجرانيت الأحمر الخشن في صناعة التماثيل الضخمة والأسود الصغرى لجودة مادته واحتفاظه بلونه أما التلال والهضاب المحيطة بالوادي فلقد كانت مغطاة بالغابات ذات الأشجار الكثيفة والبوص وذلك بسبب الفترة المطيرة في العصر الحجري الحديث . كما كثرت المجاري والمستنقعات الغنية بنباتاتها وخاصة البردي واللوتس واستخدم المصري القديم الأخشاب في الأعمال المعمارية المختلفة كما اشترك مع الطوب اللبن في العمارة لسهولة التشكيل والرخص والدفء ثم اتجه لاستخدام الأحجار بشكل واضح في الأسرة الثالثة .

3- العامل المناخي : ـ

لقد استطاع المصري أن يكيف مبانيه بحيث تتواءم مع طبيعة العوامل المناخية السائدة في البلاد فحينما كانت مصر تتميز بوفرة أمطارها خلال عصر ما قبل الأسرات استخدم المصري القديمة الأسقف المائلة التي نري صداها بحجرات الدفن الملكية بالأهرامات خاصة خلال الدولة القديمة ولقد شهدت الأرض في زمن البلايستوسين أربع أزمنة مختلفة من الزحف الجليدي علي المناطق الشمالية من الكره الأرضية من ناحية وأربع فترات من الأمطار الغزيرة علي النواحي الجنوبية من ناحية أخري ومن هنا فلقد وقعت منطقة نشوء الحضارة في مكان وسط بين الزحف الجليدي من الشمال والأمطار من الجنوب مما جعلها تتميز بمناخ معتدل نسبياً ومن ثم لا تعوق حرية التحرك والانتقال وكل هذا أدي إلى أن تكون واجهات المعابد غير مخرمة أو مثقوبة بفتحات مما أضفي من الظلمة الذي يعطي الإحساس بالرهبة المطلوبة في المعبد من الناحية الدينية ولعدم توافر أمطار غزيرة أصبحت الأسقف أفقية دون ميول بل كان يكتفي باستخدام أسقف سميكة من الحجر تكون عازلة لحرارة الشمس ومياه الأمطار من الشرب وهنا نلاحظ تكامل في عناصر البيئة المصرية من حيث : ـ

1- توافر المناخ الصالح للإنبات والنمو والحصاد .
2- توافر التربة الخصبة والطمي الغني الذي تجلبه مياه الفيضان .
3- وفرة المياه في كل الأوقات من العام سواء من النيل أو توافر الأمطار الشتوية .
4- وفرة المواد المختلفة اللازمة للإبداع الفني والعناصر المعمارية المختلفة . .

4- العامل الديني :-

لا يوجد في تاريخ العالم أمة تأصلت فيها الديانة وامتزجت بمياه أهلها مثل مصر ومن هنا عند الحديث عن العامل الديني فإننا نصف أهم جزء من تاريخ مدينتهم القديمة ويذكر المؤرخ اليوناني هيرودوت بطريقة يبدو منها بوضوح أنه كان يسجل اقتناعا راسخا في ذهنه بان اهتمام المصريون الزائد بالدين وصل لدرجة الوسوسة وقد جاوز كل المقاييس ولقد بني حكمة علي ذلك من خلال الطقوس الدينية المختلفة والمنشآت المعمارية المتنوعة فلقد بلغت حد المغالاة في مظاهر التعبد لإقامة العديد من العمائر الضخمة فليس هناك في العالم مقابر تماثل الأهرامات العظيمة أو المقابر المحفورة في الصخر في طيبة.

ومن هنا فلقد لعبت التأثيرات الدينية دورها في نشاط العمارة حيث دفعت المصريين إلي الاهتمام بتشييد دور العبادة و العناية بعمارة المقابر باعتبارها بيوت خالدة في حين بنيت القصور والمساكن من الطوب الني والمحروق باعتبارها بيوت للدنيا الزائلة وان كانوا قد اعتنوا بزخرفة أسقفها وأعلي جدرانها وأحيانا أرضيتها بما يبعث روح البهجة عليها وعندما انقسمت الالهة المصرية لنوعان آلهة محلية وأخري كونية فلقد اختلفت المنشآت المعمارية لكلاهما عن الأخرى فنلاحظ أن الآلهة الكونية فقد نشأت نظرا لتأثيرات مظاهرة الطبيعة علي أخيلة المصري فرأى في الشمس والقمر والأرض والسماء والماء والهواء آلهة يرحب جانبها ويقدسها حيثما تكون ، ومن هنا فلقد عمل علي إقامة منشأتها المعمارية في الهواء ليتناسب مع هذه العبادة كما ظهر في معابد الشمس في هليوبوليس و أبو صير ومدينة تل العمارنة بينما الأخرى كانت تتم في الظلام الدامس كما أن العقيدة الجنائزية أو الطقوس المكرسة للأموات أثرت في شكل وتخطيط المقبرة علي اعتبار كونها هي البيت الأبدي للمتوفى حيث يمكن أن تسمر الحياة ويجتمع هناك البا مع جسمه والمومياء أو تمثاله بحيث يمكنه أن يدخل ويخرج بحرية مثلما تذكر فقرات عديدة من كتاب الأموات .

5- العوامل الاجتماعية :-

لا يوجد مصادر أساسية يرجع إليها الفضل في معرفتنا بالعمارة  مثلما نراه محفوظا من الكتابات والرسوم المدونة علي جدران العمائر الفرعونية وكذلك ما جاء في أوراق البردي التي عثر عليها وما ذكره كتابات الإغريق ولعل من أجمل الرسوم التي عثر عليها في بعض المقابر القديمة في طيبة وسقارة ما يمثل المصريون في أعمالهم اليومية في الرياضة وفي الصيد وعملهم في الحقل وفي صناعاتهم وكانت صناعات الحرف اليدوية مزدهرة كالنسيج وصناعة الزجاج والخرف والمعادن وصياغة المجوهرات والأثاث .

ولقد كان لازدهار تلك الصناعات اكبر الأثر في رخاء حياه المصريين بين الأمم وشعوب الأرض ولعل ما هو موجود في المتحف المصري وفي متاحف العالم المشهور اكبر دليل علي ذلك ولقد كان هذا التطور دليل علي مدي التطور في العمارة فعندما كانت حياته تعتمد علي الترحال فقد شيد أكواخ لكنه من مواد خفيفة يمكن حملها من مكان لأخر ولكه بمجرد تعرفه علي الزراعة بدأ في الاتجاه للاستقرار واستأنس الحيوانات وبدأ في تشييد الأكواخ والمنازل الثابتة التي تكونت من هياكل من ألواح خشبية ثم من الطين والطوب اللبن .

6- العامل التاريخي :-

أن الأحداث التاريخية والأوضاع السياسية كان لها شديد الأثر علي النشاط المعماري وأيضا الأوضاع الخارجية أثرت علي العمارة في مصر فنلاحظ خلال عصر الدولة القديمة شهدت البلاد تطور معمارياً هائلا حتي أنه أطلق علي هذه الفترة عصر بناه الأهرام وذلك نظرا لتشييد أهرام الجيزة الثلاثة ونلاحظ أن البلاد خلال هذه الفترة كانت تتمتع بالاستقرار السياسي داخلياً وخارجياً مما أثر علي خزانه الدولة بالقوة والثراء وفي عصر الهكسوس شهدت البلاد ركودا تماما في جميع المجالات المختلفة ومن بينها العمارة. أما في عصر الدولة الحديثة فلقد شهدت البلاد أعظم فترة عرفتها العمارة المصرية القديمة فبعد أن ارتاحت مصر من الهكسوس وتم طردهم وأصبحت طيبة عاصمة لمصر وزاد الرخاء والازدهار. وبالرغم من النشاط الخارجي إلا أن الملوك عملوا علي تشجيع إقامة المباني والمنشآت المعمارية .

* * تكنولوجيا علم البناء غى مصر القديمة :-

لقد كشفت بحوث الآثار التي بدأت في عصر الحياة التي امتدت جذورها إلى عصر ما قبل الأسرات ان المصرين القدماء كان لهم الفضل في وضع مثلث تكنولوجيا علم بناء للعالم اجمع ذلك المثلث الذي تتكون أضلاعه  من :

أ ـ وحدة البناء : وهو قالب الطوب الذى ابتكره المهندس المصري القديم منذ 8 آلاف سنة وأعطاه اسمه ( توبتي ) وحدد شكله ونسب أبعاده التي احتفظ بها العالم الي اليوم .
ب ـ وحدة القياس : ابتداء من اليوحة الهرمية للذراع المعماري وغيره من وحدات القياس وتقسيماتها العشرية والمئوية واستعمالها في حساب الأبعاد والمسطحات والفراغ مع ما ارتباط بكل منصف من نظريات حسابية ورياضية وهندسية بجانب اختراع الأرقام التي
حدد بها وحدات القياس وعلوم الرياضيات والهندسة التي وضعت نظريات فني العمارة وعلوم الإنشاء بالإضافة إلي ابتكار وحدات قياس الزمن ابتداء من السنة الثانية وتقسيماتها التي نقلها عنه العالم اجمع ولم يحاول تغييرها إلى اليوم.
جـ- وحدة التشكيل : ابتداء من الخط المستقيم بمختلف الزوايا والدوائر والمنحنيات وتشكيلاتها الهندسية وما ارتبط بها من علوم حساب المثلثات والهندسة الوصفية والعلوم التشكيلية .

* * أهم مميزات العمارة المصرية القديمة :

أ ـ تتميز العمارة المصرية في أقدم عهودها بالبساطة والضخامة والعظمة التي تشعر بالقوة والاستقرار وتتجلي روح البساطة هذه في أهرام الجيزة وهرم سقارة المدرج ومعبد أبو الهول علي أن هذه البساطة كانت مقرونة بالجمال والانسجام كما كانت مقرونة بعلم واسع
بهندسة البناء وحساب الضغط ومقاومة الأجسام وغير ذلك من أحوال العمارة .

ب ـ إن المصريين اتجهوا اتجاها جديدا وهو اتجاه الي تذوق الطبيعة وولوج باب الحياة والحركة ولنا ان نلمس ذلك الاتجاه الجديد في مبانيهم وتماثيلهم .

ج ـ بدءوا في إقامة الأبهاء الفسيحة والأعمدة الشاهقة وكانوا يلجأون في إضاءتها إلي جعل الأعمدة الوسطي أعلي كثيرا من الأعمدة الجانبية وكان من نتيجة ذلك أن السقف عند الجانبين يكون أكثر انخفاضا عنه في الوسط وبذلك يدخل الضوء من خلال ما بين
الفتحات وهذا الضوء يكون شديد السطوع عند الفتحات ثم ينتشر في باقي أجزاء المعبد .

د ـ من أهم مميزات العمارة المصرية القديمة الضخامة وزيادة سمك الحوائط الخارقة وميلها للداخل من أعلي حيث كانت الحوائط تبني بسمك يقل في العرض كلما ارتفع البناء بحيث يبقي سطح الحائط من الداخل عمودياً فيصبح السطح الخارجي مائلا مما يزيد في قوة
الحائط وثباته ويقول بعض المؤرخين ان سبب ذلك يرجع إلي أن الزلال كانت في مصر أكثر واقوي واشد في أيام الفراعنة منها الان وقد تمسك المصريون القدماء بطريقة زيادة سمك الحوائط الخارجية وميلها للداخل من أعلي وأصبحت مميزة للعمارة الفرعونية .

هـ ـ استعمال الأشكال المستطيلة أو المربعة المتجاورة أو المتداخلة فنجد مثلا شكل المبني الذي عبارة عن مستطيل رئيسيي يتكون من عدة مستطيلات صغيرة كل منها يتجزأ لمستطيلات فيصبح المبني منظما تنظيما سليما وتنتشر أجزاء المبني يمينا ويساراً للداخل
وبتعدد هذه الأجزاء والوحدات واتساعها تتحدد مساحة المبني أو المعبد أما من حيث المظهر فكان المبنى يحكمه الضخامة والمظهر وتعدد الطوابق وارتفاعها ان وجدت بل كانت هذه تحلق وتفصل داخل ارتفاع المبني الذي اختاره المهندس المعماري الفنان ورآه
مناسبا لرقة وعظمة المبني وقد تعمد المهندس المصري لتصغير الفتحات لأقصي حد ممكن إن أصبحت الحوائط ذات مسطحات كبيرة سليمة ولها فتحات الأبواب وفتحات صغيرة علوية ينبعث منها الضوء بقدر مما يزيد الجو رهبة وروعة .
وبالنسبة لمقابر الأفراد خلال هذه الفترة , فقد كانت عبارة عن حفر بسيطة بيضاوية أو شبه مستديرة تحفر في إطار مساكنهم أو في جبانة مستقلة وكان المتوفى يلف في حصير أحيانا أو يوضع في تابوت من أعواد النبات أو أغصان الأشجار ولقد كانت المقبرة
تكسي بالأغصان والحصير ثم أصبحت الجدران تشيد بالطوب اللبن وكسيت الأرضيات بنفس المواد وقد ظهرت فكرة استخدام القواطع لتقسيم الحفرة لعدة وحدات وفي فترة ما قبل الأسرات يتضح تطور المقبرة من اتخاذ حجرة الدفن للشكل المستطيل وكثرة استخدام
الطوب اللبن والأخشاب مع تطور استخدام الحواجز من الطوب اللبن لتقسيم الحفرة لعدة أقسام وهو الأسلوب الذي بدأ يظهر في مقبرة الكوم الأحمر .

* * استخدام الأحجار :

أولا : العمارة الجنائزية :

عندما كان هناك نوعان من العمارة كانت الأولي في عمارة الموتى أو عمارة الخلود والتي تخدم العقائد والمعتقدات والتي تتمثل في المقابر والمصاطب والأهرامات والمعابد التي أطلق عليها القدماء المصريين أنفسهم اسم عمارة العالم الأخر ولقد اهتم المصري القديم باستعمال الأحجار في المباني الخاصة بالعالم الأخر منذ بداية عصر الأسرة الأولي فنلاحظ انه في إحدى مقابر أبيدوس عملت الأرضية من كتل ضخمة من الجرانيت سويت وربعت قليلا حتي تلائم الفراغ علي ان أول استعمال فعلي للحجر من البناء لم يتم إلا في الأسرة الثانية وفي الأسرة الثالثة تزايد هذا الاستخدام عند إقامة المجموعة الهرمية كاملة من الحجر في عهد الملك زوسر .

ولقد بدأت المقابر في بداية عهد الاسرات خلال عصرالأسرتين الأولي والثانية في هيئة مصطبة تضيق كلما اتجهنا لأعلي وتتكون من جزئيين ثم تطورت فيما بعد ذلك للشكل الهرمي المدرج (المصطبة المدرجة) في عهدالأسرة الثالثة من حكم الملك زوسر والتي كانت عبارة عن سبع مدرجات تعلو بعضها البعض ومع بداية عصر الأسرة الرابعة شهدت العمارة تطورا كبيرا في مجال العمارة وخاصة العمارة الدينية فنلاحظ اكتمال الشكل الهرمي ويتضح ذلك من خلال أهرامات الجيزة الثلاثة واستمرت الأشكال الهرمية أيضا في عصر الدولة الوسطي ثم مرت مصر في فترة سقوط أخري تراوحت بين صراع داخلي واحتلال أجنبي ( الهكسوس ) وتنهض مصر من كبوتها وتتخلص من الاحتلال وتتعلم أنه لا استمرار في الإبداع إلا في ظل دولة قوية سياسيا وإدرايا وعسكريا واقتصاديا .
وجاءت مقابر عصر الدولة الحديثة والتي تميزت بالعديد من الملامح الفنية الجديدة والتي تمثلت في الآتي :

أ ـ التخلي عن الشكل الهرمي للمقبرة : وهي برغم ضخامة وتأمين ممراته وحجراته الداخلية إلي أنها كان ظاهرا أمام من تسول لهم أنفسهم العبث بالمقابر الأسلاف فعبثوا ما شاء لهم العبث .
ب ـ اختيار موقع جبلي موحش بعيدا عن كل مظاهر الحياة .
جـ – الفصل ما بينا لمقبرة والمعبد : حيث أن الربط يحدد موقع المقبرة ومن ثم يسهل الأمر للصوص ولهذا اختير ان تقام لهم مقابر في الصخور في غرب طيبة بوداي الملوك .

ثانيا العمارة المدنية :

لقد كانت المساكن تشيد من الطين وأغصان الأشجار ثم من الطوب اللبن بع دذلك ولدينا مثالا واضحا من الأسرة الثانية عشر من منطقة اللاهون والتي كان يحيط بها سور سميك وكانت مقسمة لأحياء وتفصل بين البيوت شوارع ضيقة وسنلاحظ ان عمارة الحياة هي العمارة التي تخدم حياة المجتمع وتعبرعن كيانه وتطوره وتسجل واقع مدنيته وتتمثل في مباني مختلف نشاطات حياته التي تبدأ بمساكن المجتمع الى مبانيه العامة الى المدن نفسها وعلاقة المباني وعلاقة المدن وتخطيطها بتخطيط نظم معيشة المجتمع .

*** أهم العناصرالمعمارية في العمارة المصرية :

أ ـ الأعمدة :

لقد كان يستخدم في بداية الأمر لبناء الاعمدة من قوائم بوص أو جريد مربوطة عرضيا بعود نباتية وقد ملئت الفراغات كما عملت لها لباسه من الخارج بمادة الطين وهذا الشكل كذلك يتشابه مع الأعمدة المصرية التي نري فيها الحليات الطولية التي تمثل القوائم الطولية كما أن الخطوط العرضية تمثل الأربطة المستعرضة وهذا يشبه القوائم الحديدية والأربطة العريضة والكانات في الأعمدة الخرسانية المسلحة من المباني الحديثة أوهي نفس الفكرة لأن هذه الأربطة الأرضية نفذت حتي تربط القوائم أوالأسياخ الطولية فلا تتقوس تحت ضغط الحمل عليها وربما كانت أقدم الأعمدة تستهدف حمل السقف الخفيف لمدخل أو شرفة مقصورة أو مسكن ولقد صنعت من نفس المواد التي يستخدمها المصريون الحاليون للأبنية الرديئة ولكن المصريون البدائيين استعملوا سيقان البردي بدلا من جريد النخل أو سيقان الذرة ولسيقان البردي مقطع مثلث وتنتهي برأس ذات أهداب .

* * أنواع الأعمدة :

أ ـ الأعمدة النخيلية :

أن الأعمدة النخيلية التي تأخذ هيئة النخل Date plan column بعد أقدم أنواع الأساطين وهو عبارة عن تمثيل رمزي لشكل الشجرة أو النخلة وتعتبر الأساطين النخيلية أجمل ما أخرجتها العمارة المصرية وتتميز بسيقانها الاسطوانية الملساء التي تقل قطرها قليلا من أسفل لأعلي ويتوجه لاسفل ويعلو مستقيماً ثم يتقوس قليلا في أعلاه ومن فوقه ركيزة قليلة السمك لا تكاد تظهر ويتجمع جريد النخل في رابط من خمس لفات مثالية ليتدلى طرفها في شكل نصف دائرة ويشير هذا الرابط الي ان هذه الأساطين ترجع في اصل لزخرفة الدعائم الأولي من فروع الشجر وأعواد النبات لسقف النخيل ولقد وجد ذلك سبيله إلي العمارة الحجرية .

ب- أعمدة البردي:

تعتبر من أهم الأعمدة النباتية وأكثرها انتشارا وينمو نبات البردي بصورة كثيفة بمستنقعات الدلتا ويتراوح طول ساق النبات مابين 2 متر لـ 3 متر بخلاف الزهرة ويبلغ قطرها 4 سم ويتكون من غلاف خارجي بداخلهنسيج رخو ابيض اللون يتغير لونه للأصفر بمرور الزمن ويميل بعد ذلك للزرقة ولقدكان الغرض من هذه الأعمدة في مثل هذه الهيئة وذلك لبعض الأغراض الدينية حيث أن قاربإيزيس معه سيقانه والتي اتخذته للبحث عن أحشاء زوجها في أحراش الدلتا إلي جانب أهميته في الطعام وصناعة الورق والحصير والسلال والنعال والحبال والقوارب وبعض الباقات الجنائزية ولقد عمل تاجه في شكل نبات البردي وجسمة في شكل عروق النبات ذات الحافة المدببة وفي بعض الأحيان نري ان المصري قد أهمل تمثيل عروق النبات ليجعل من سطح العمود المستدير القطاع مكاناً مناسبا لتسجيل الكتابات التي يريد نقشها عليالأعمدة .

ج- الأعمدة ذات طراز اللوتس :

لقد عمل عمود اللوتس بشكل زهرة اللوتس المفتوحة ولكن جسم العمود يترك الحجر الأصلي علي المقفولة كما روعي ان يكون شكلها علي شكل كاس الزهرة في تحوير زخرفي يمثل اللوتس الأبيض عديم الرائحة الجميلة وكذلك عمل جسم علي شكل عروق اللوتس المستديرة ولقد ظهر فيما يبدو أقدم هذه الأعمدة اللوتسية بمصر العليا حيث اتخذ اللوتس شعارا لمملكة الجنوب .

د ـ الأعمدة الحتحورية :

إن هذه الأعمدة تشبه إلي حد كبير تلك الآلة الموسيقية المصرية باسمسيسترون وهي شخشيخة لها رأس يشكل إلهة حتحور أو إلهة هاتور كما يسمي أحيانا ومن هنا فلقد مثل هذا العمود الحتحوري بجسم يمثل السيسترون وتاج براس الالهة حتحور وهي تحمل فوق رأسها واجهة منزل أو معبد

ب ـ الأسقف :

لقد استعملت الاسقف فى المباني لحمايتها من الداخل من عوامل الطبيعة الخارجية كالشمس والمطر أو بناء طوابق فوقها وعلي هذا فق داستعمل المصري جزوع النخل في التسقيف في بعض الحالات التي فوقها أحمال وكذلك استعمل البوص أو الجريد في الأحوال التي لا يلزم وضع أحمال فوقها فوضع البوص في اتجاهين متعامدين لتغطية الغرف كما كساها المصري القديم بلباسة من الطين أو ما نسميه بالدهاكة ويمكن ان نقارن هذه الطريقة بأسقف الخرسانة المسلحة في التسليح الطولي والعرضى أو ما يسمي الفرش والغطاء .

جـ الحوائط:

كان المصري القديم بل ومازال يستعمل في بعض الأحوال قوائم من الجريد أو البوص ممسوكة بعوارض من نفس المادة كما تعمل لها لباسة من الطين فتكون كحائط يصمم من هذه الطريقة نشأ شكل الحوائط المصرية الزخرفية من أعلاها بزخرفة الكورنيش المصري المعروف باسم الجورج المصري أو بنيت الحوائط بنفس الطريقة من سعف النخيل وتركت الأطراف العليا للخارج فأكسبت الأسوار شكلا زخرفيا نقلا إلى البناء الحجري وهذه الطريقة تماثل ما يعمل في تسليح الحوائط من الخرسانة بالتسليح الطولي والعرضي .

*** المواد المستخدمة في البناء :

تتوقف طبيعة مواد البناء المستعملة في إقليم ما علي عوامل كثيرة أهمها المناخ ودرجة وحضارة الشعب ونوع المواد الممكنالحصول عليها ولقد روي ديودرس أنه يقال ان المصريين في العصور القديمة صنعوا بيوتهم من البوص ولا تزال أثار من ذلك في الحياة اليومية لدي الرعاة فنلاحظ في مصر في المأري البدائي أنه مصنوع من البوص المجفف للوقاية من الشمس والروح ونستطيع أن نتصور المراحل التالية لذلك بيد أن الإنسان بعد ذلك قد شعر بالحاجة إلي ما هو أكث رمتانة من البوص والأغصان ومن هنا فلقد كان الطين والحجر هم المادتان الصالحتان لبناء المساكن .

أ ـ الطوب : ـ

ترجع صناعة الطوب إلي ما قبل عصر الأسراتوتعود أقدم أثارها الي ما يقرب من ثمانية آلاف عام لم تكن صناعة الطوب في عهد قدماء المصريين مختلفة عما هي عليه الآن بل مازالت كما كانت سواء من ناحية التكوين أوالتصنيع أو طريقة البناء ولقد صنع قالب الطوب من طمي النيل الذي يقدمه اله النهر كل عام علي شاطئيه هدية لأبناء مصر وترجع أقدم لبانات وجدت بمصر إلي عصر ما قبل الأسرات فهناك طوب يعود لنقادة كما عثر عليه في مقبرتين ملكتين في أبيدوس و كان الطوب أكثر شيوعاً في مقابر عصري الأسرتين الأولي والثانية في سقارة وأبيدوس فيوجدفي أبيدوس حصن مهدم من الأسرة الثانية ولا يزال السور ارتفاعه 35 قدماً .ولقد ذكر في التوراة عادة المصريين في استعمال التبن لصنع الطوب المجفف بحرارة الشمس وعمله لا يستلزم  درجة عالية من الجودة والمهارة ولقد ظل يستعمل الطوب اللبن فيالعمارة المدنية في مصر حتى فترات طويلة امتدت إلي العصر المتأخر مما أدي إليانهيار هذه العمائر بخلاف العمائر الدينية والجنائزية ولقد كانوا يخلطون الطينبالتبن أو قشر البوص وتخمر العجينة في أحواض خاصة تشكل بعدها قوالب الطوب في فرمخشبية ثم يرص لتجف في الشمس وهي نفس الطريقة المستعملة الي اليوم .

ب ـالحجر : ـ

لقد اتاحت الأحجار المختلفة في مصر تشييد المعابد الضخمة والمقابرذات الغرف العديدة وتحلية جدرانها بالصور والنقوش بخلاف غيرها من الشعوب التي كانت تعاني من قله الأحجار ووجودها في المناطق النائية مثل منطقة بابل . مما أدي لاكتساب المصريون أبداع خاص في الأحجار من حيث التعرف علي أشكالها وأغراضها واختيار الأحجار المناسبة ويرجع أقدم استعمال للمصريون للأحجار إلي الأسرة الأولي كما ورد في دون والتي نلاحظ أنه دعمت أجزائها السفلي والجدران بأجزاء من الأحجار وأيضا حم كا كما ذكر ان الملك خع سخموي أخر ملوك الأسرة الثانية أول من استخدم الحجر كسوة للحوائط بدلا من الخشب والبياض الذي كان مستعملا في معظم المقابر ثم مع بداية الأسرةالثالثة بدأ استخدام الأحجار علي نطاق واسع في مجموعة الملك زوسر في مجموعة سقارة .

ولا شك في أن تلك الأمثلة جميعها التي وضعها الباحثون بأنها أول محاولات للبناء بالحجر واستعمالاته سواء من ناحية فن البناء أو طرق الإنشاء أوأعمال التكسية والأعمال الزخرفية وقد وجدت جميعها في المقابر والمصاطب كانت جميعها مستمدة من عمارة الحياة ولا تمثل إلا جزء بسيطاً من فن العمارة واستعمالات الحجر بها و التي كانت تبني بها القصور والمباني العامة والمدن بأكملها لذا فهي لا تعطي صورة حقيقية عن تاريخ العمارة بالحجر لا من الناحية الفنية ولا النظرية أو التاريخ الزمني لنشأتها ومراحل تطورها .

*** المهندسون ووظائفهم واشهرهم : ـ

لقد لعب المهندسون دورا هاما في التشييد بالحجر وتجهيز القصور والمنازل واكتشاف الأعمدة بطرزها المختلفة التي انتقلت فيما بعد إلي أوروبا لتصبح نواة العمارة اليونانية الرومانية كما أنهم قدموا لنا شكل ثابت لقالب الطوب وشكله و الذى احتفظت به حتى الآن وحددوا نسبه وشكله و أبعاده كما قدموا الأسس الأولية لأساليب الإنشاء الجاهز وسابق التجهيز حيث ظهرت نماذج الابواب والنوافذ والوحدات الجاهزة للأعتاب وكمرات الأسقف وبلاطات الأرضيات ولعل من اشهر هولاء المهندسين كل من أيمحتب خلال عصر الدولة القديمة وسنموت خلال عصر الدولة الحديثة وسوف نتناول فيما يلى دور أيمحتب في عصر الدولة القديمة :

- ايمحتب :

لقد أرتبط اسم ايمحتب بمجموعة الملك زوسر في الدولة القديمة خلال عصر الأسرة الثالثة ولقد حاول هذا الملك في تشيده للهرم بثلاث محاولات كبيرة في تشييد المقبرة .

- أهم القابه :

سجل ايموحتب من القابه في عهد ملكة ألقابا تدل علي أنه كان أمينا لأختام الوطن البحري وتاليا للملك أو الأول لدي الملك وناظراً علي القصر العالي ومهندسا وسجلا للحوليات وكبيرا للرائين وكان اللقب الأخير لقبا مميزاً لكبار كهنة مدينة عين شمس ذات الشهرة الفكرية القديمة ولقد احتفظ أجيال المصريين بذكري ايمحوتب قرونا طويلة وجعله المتعملون في الدولة الحديثة علي رأس أهل الحكمة والتعاليم واعتبروه من رعاة المثقفين واستحبوا أن يسكبوا قطرات من الماء متوفرة فى محابرهم مع التمتمة بإسمة كما هو بكتابة أمرا خطيرا ثم قدسوه في عصورهم المتأخرة واعتبروه ولدا للإله بتاح رب الفن والصناعة وذكره الإغريق باسم ايموتس Imouthes واعتبروه ربا  للشفاء وشيد مريديه له علي هذا الاعتبار مقصورة فوق المسطح العلوي لمعبد حتشبسوت في الدير البحري كما شبهوه كما ذكر مانيتون بالمعبود الاغريقى اسخليبيوس Asklepios راعي الطب ولمهارته في الأدب والكتابة ولأنه كان أول من استخدم الحجر المنحوت في البناء كما قالوا وقدسوه علي هذا الاعتبار في الاسكلبيون المجاور لمنف .

- أهم التطورات التي أحدثها ايمحتب :

لقد أحدث تغيرا جذريا فيفن العمارة يتمثل في النقاط التالية :

1- استخدام الحجر علي نطاق واسع وهو مالم يكن معهودا من قبل حيث كان الطوب اللبن هو مادة البناء الأساسية .
2- بدايةا تخاذ المقبرة للشكل الهرمي حيث انتقل بهيئة جزئها العلوي من شكل المصطبة المستطيلة الي هيئة الهرم المدرج .
3- تقليد خصائص العمارة النباتية التي حققها أسلافه في اللبن في العمارة الحجرية .

سنموت :

من اعظم فترات مصر من حيث السلام والرخاء الاقتصادي والهدوء السياسي والديني هي فترة حكم الملكة حتشبسوت والتي أصبحت فيها هي المتحكمة الأولي والمسيطرة علي مقاليد الحكم بمساعدة بعض الموظفين والكهنة الذين كانوا يريدون مزيد من الألقاب والامتيازات والثراء المادي من الذين ساعدوها في هذه الأمور النبيل المدعو سنموت الذي كان علي رأس رجال دولتها وموظفيها ولقد كان سنموت من أسرة متوسطة الحال من ارمنت وترجع منزلته العليا إلي انه ولائه الكامل للملكة حتشبسوت ولقد كان المفضل لديها وصديقها وربما خليلها ولقد تولي سنموت عدة مناصب إدارية خاصة بأملاك الإلة آمون مثل :

1- المدير المسئول
2- مدير مخزني الغلال
3 – مدير الحقول
4 – إدارة أملاك العائلة المالكة .
5 – مدير أعمال الملك والإله آمون

كما كان هو المربي والمهندس الذي اشرف علي تربية ابنه حتشبسوت وزوجة الملك تخص الثالث الأميرة » نفرو رع » ويبدو أنه كانت له مكانة خاصة في عهدها حيث سمحت له بنقش صورته في جدران معبدها بالدير البحري ولكن قيل رأي أخر في ذلك أيضا فلقد وجد له الكثير من التماثيل الذي تمثله مع الأميرة نفرو رعابنه حتشبسوت .

- أهم التطورات التي أحدثها سنموت : ـ

يعد معبد الملكةحتشبسوت معبدا فريدا من طرازه لا يوجد من بين المعابد ما يشابهه ولقد تم بناء هذاالمعبد بطريقة المدرجات حيث أنه يحتوي علي ثلاثة مدرجات كل واحد يعلوا الأخر ومنهافإنه يعتبر المعبد المصري الوحيد الذي اتخذ هذا الطراز المعماري الفريد ولقد فسرالعلماء هذا التصميم في العناصر الاتية :

أ-قد يكون سببا جماليا وهو أن الجبل الذي بني في حصنه المعبد كان ارتفاعه يصل إلي حوالي 180 م ومنها فلقد أدرك ان تشييد المعبد بالطراز التقليدي لمعايير الدولة الحديثة فإن ذلك سيجعله يبدو ضئيلا لجانب الجبل ولذلك أراد المهندس أن يجعل فيه نوع من التدرج .
ب ـ قد يكون تقليدا لطراز بلاد بونت .
ج ـ قد يكون المهندس أراد أن يجعل من هذا المعبد صورة من معبدالملك منتوحتب من الأسرة الحادية عشر والذي كان يجاور معبد الملكة

فنون صناعة الحلي في مصر القديمة

فنون صناعة الحلي في مصر القديمة
الحلي

يحظى التراث الحضاري المصري بأهمية بالغة خاصة في الأوساط الثقافية والعملية وذلك في ضوء ما يحتويه هذا التراث من ثروات فكرية وعلمية تعتبر هي الأساس في تواصل الحضارات الإنسانية لأكثر من سبعة آلاف عام ذلك الوقت الذي بدأ فيه الإنسان في تسجيل التراث .

والمتاحف هي الذاكرة الحية للتراث الحضاري بما تحتويه من مقتنيات من مختلف العصور والحقب التاريخية وتجئ الحضارة المصرية القديمة التي تمثل أكثر الحضارات ثراءا وتنوعاً عبر العصور ما قبل التاريخ إلى العصر الفرعوني والروماني والقبطي والإسلامي وحتى العصر الحديث .
وباعتبار تكنولوجيا المعلومات هي أحد الوسائل الفعالة لحفظ التراث وتسجيله فقد تم الاتفاق بين كل من وزارة الثقافة ومركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار بمجلس الوزراء لتنفيذ برنامج لتوثيق التراث المصري ضمن خطة قومية تهدف إلى تسجيل وحفظ هذا التراث ونشره .
ومن أهم مشروعات هذا البرنامج مشروع توثيق مقتنيات المتحف المصري بما يضمه من ثروات وكنوز هائلة حيث يعتبر المتحف المصري واحدا من أهم وأكبر المتاحف العالمية والذي يقصده العلماء والمفكرين والباحثين والسائحين وذلك للتنقيب عن الماضي ودراسته واستنشاق عبق التاريخ المصري القديم .
وبانتهاء التسجيل الآلي لبيانات مقتنيات المتحف المصري يكون قد تم التحول من النظام اليدوي إلى النظام الآلي للتوثيق مارا بمراحل مختلفة بدأت باستخدام الكاميرات الرقمية للتصوير التوثيقي فالمسح الضوئي ثم التسجيل على الحاسبات وتنتهي على شبكات الإنترنت وذلك من أجل توفير البيانات والمعلومات للعالم أجمع .
وتحتوي قاعدة بيانات المتحف المصري التي تم بناءها على البيانات الأساسية لكافة المحتويات التي تزيد عن 140 ألف قطعة قد أصبح للمتحف المصري الآن في كل قسم من أقسامه السبعة قاعدة بيانات إليه تسمح بأعمال البحث والاسترجاع والإضافة والجرد مما سيوفر للمتحف أوات متنوعة لتسجيل كافة تحركات كل قطعة أثرية بداخله أو عندما يتم إعارتها لجهة خارجية وقسم الحلي هو أحد الأقسام الهامة فهو يحتوي على 10355 قطعة حلي من أنواع مختلفة وتشكل الحلي الذهبية النسبة الكبرى من هذه المجموعة حيث يبلغ عددها 2786 قطعة .
و لزيادة نشر الوعي والمعرفة بالتراث الحضاري المصري يأتي إنتاج هذا الكتاب كأحد مخرجات قاعدة البيانات المصورة حيث تم اختيار مجموعة منتقاه من الحلي لتوضح مدي تقدم هذا الفن في مصر القديمة .
مقدمة :
وجدت الحلي في كل الحضارات القديمة والحديثة وكان الغرض الأساسي منها هو
1 – التزين والزخرف ويرتديها الرجال والنساء على سواء لتدل على سواء لتدل على ثراء صاحبها وتجميل وتزيين صورته هو نفسه حيث نعرف أن العناية بالجمال والتزين جاءا للإنسان في فطرته .
2 – الغرض السحري أو الديني حيث أعتقد الانسان أن بعض أنواع الحلي له قيمة سحرية تحفظة و تبعد عنة الشرور بل و توقف تأثير السحر ضدة مثل التمائم التي تعطي حاملها قوة و بركة وحسن طالع وحظا سعيدا حسب
وقد لبس الإنسان الحلي منذ عصور ما قبل التاريخ حيث عثر على خرزات أو أساور وخواتم أو دلايات ذات أشكال بسيطة مصنوعة من الحجر وملونه أو من عظم أو عاج أو حتى من الطين وذلك في مقابر العصر الحجري الحديث في الفيوم وفي (مرمة بني سلامه ) وترجع إلى الألف الخامس والرابع قبل الميلاد وفي حضارة البداري عثر على أكاليل للرأس أو أحزمة للوسط مصنوعة من الجلد وفي العمرة ظهر القيشاني واستعمل الذهب والنحاس في صناعة الحلي كما عثر على تمثال لسيدة تلبس خلخالا حول قدمها وكانت تماثيل الآلهة في المعابد تلبس الحلي أيضا وذلك أثناء عمل الطقوس ونعرف وذلك من مناظر الحلي التي كانت تنقش على جدران المعابد والمقابر والتوابيت وكان للحلي أسماء وقوائم وكان هناك تقليد لإهداء كبار الموظفين الحلي في الأعياد والمناسبات ويحدث ذلك من شرفة التجليات بالقصر الملكي أو بالمعبد كما كان هناك حلي تهدي مثل الأوسمة والنياشين لقواد الجيش وكبار الموظفين وهناك أيضا حلي توضع على الحيوانات لتزيينها وحراستها من النظرة الشريرة والحسد أو فقدها ولتباركها مثل الكلاب والقطط والبهائم والقرود .
- الغرض السحري أو الديني حيث أعتقد الإنسان أن بعض أنواع الحلي له قيمة سحرية تحفظه وتبعد عنه الشرور وتوقف تأثير السحر ضده مثل التمائم التي تعطي حاملها قوة وبركة وحسن طالع وحظا سعيدة حسب عقيدته التي يعتقدها ولذلك فان الحلي لها قوة التميمة السحرية .
وتطور لبس الحلي بعد ذلك حتى أصبحت تلبس كتميمة ودخلت فيها العناصر الزخرفية التي تظهر جمال من يرتديها واستمدت الحلي موادها وأشكالها من البيئة المصرية .
فكان هناك حلي للتزين في حياة اليومية وكتميمة للحراسة والحماية وكانت تصنع من الذهب وترصع بأحجار شبة كريمة وتزود بمشابك أو محابس أو بسلك ذهب أو خيوط رفيعة .
كما كان هناك أيضا حلي للتزين والحماية في العالم الآخر ولها أغراض سحرية لحماية من يلبسها في العالم الآخر وحماية جسده من كل الشرور وكانت تصنع من مواد غير ثمينة نوعا مثل الخشب المذهب والجص المذهب أو الحجر والقيشاني أو من العظم والعاج وحتى من الطين.
ومن الواضح أنه لم يكن من المستطاع لبس هذه الحلي في الحياة الدنيا لثقلها وسهولة كسرها ولعدم تناسبها وملاءمتها للحياة اليومية وكانت هذه الحلي توضع أو تثبت بخيط على الجثة وليس لها مشابك وفي بعض الأحيان يصعب تحديد نوع الحلي أن كان للأحياء أو كان للحياة الأخرى ولذلك فأنه يستعان بالرسوم الموجودة للحلي على توابيت عصر الدولة الوسطي حيث نجد أن ما رسم عليها كان بديلا عن الحلي الجنائزي الحقيقي والذي كان يرسم ليبقي أبدا مادام التابوت باقيا أو كان يرسم خوفا من سرقة الحلي الحقيقية أن كانت موجودة بالفعل .
أنواع الحلي ووظائفها :
القلائد العريضة ….. وكانت تصنع من صفوف متعددة من الخرز أو القيشاني ولها نهاية على شكل نصف دائرة وكانت تغطي أعلى الصدر وهناك نوع ثان يصنع من خرزات تصف في صفوف وفي مجموعات منفصلة كل مجموعة عن الأخرى ويفصلها عن بعضها البعض شرائط مختلفة الألوان ثم هناك نوع ثالث تنتهي من الجانبين بحلية على هيئة رأس الصقر بدلا من النهاية نصف الدائرية من المعدن أو القيشاني.
وكان هناك قلائد جنائزية تنقش على جدران المقابر أو على أوراق البردي وكانت التعويذة الخاصة بالقلائد تتلي بواسطة الكاهن أثناء وضع القلادة على الجثة وهنا يطلب الكاهن من إيزيس حماية المتوفى منذ يوم دفنه وهناك قلائد صنعت من ذهب رقيق مثل قلائد توت عنخ آمون التي كانت على هيئة الصقر حور أو على هيئة النسرة نخبت أو على هيئة الاثنين معا لحماية الملك كما كان هناك قلائد من الذهب قابلة للانثناء مصنوعة من قطع صغيرة منظومة في خيوط أو أسلاك من الذهب وكانت ترصع بأحجار شبة كريمة وبالزجاج الملون كما ظهرت أنواع أخري من القلائد في المقابر تانيس لملوك الأسرتين 21،22.
الصدريات …… وهي عبارة عن حلي تلبس على الصدر مربعة أو مسطيلة الشكل أو على هيئة شبة منحرف وكانت تعلق بواسطة خيط أو خيط منظوم به خرزات ومن أهم الصدريات تلك المعروفة من عصر الدولة الوسطى حوالي (1900ق.م ) والمصنوعة من الذهب والمرصعة بأحجار شبه كريمة مثل حجر ( لاماثيست ) والعقيق البني والفلسبار واللازورد والفيروز والبللور الصخري والاوبسيديان وكانت الصدريات تزخرف برموز مقدسة وأسماء الملوك كحلي ولذلك فأنها كانت تضمن الرخاء أو الحياة أو الدوام حسب ما يدل عليه الشكل المنقوش عليها .
ومنذ عصور الدولة الحديثة بدأنا نرى صدريات تعطي للمتوفى كتمائم تزخرف بصور الحياة الأخرى إلى جانب الأرباب التي يعبدها المتوفى ويطلب حمايتها مثل ( إيزيس ) و ( أوزيريس) و (انوبيس ووب واوت ) وعمود الجد (الثبات ) وعقدة (إيزيس للسحر ) ومركب الشمس وعليها الجعران وهنا كانت وظيفة الصدرية تامين إعادة الحياة للمتوفى وتأمين مصاحبته لرب الشمس في رحلته في العالم الآخر .
الأساور والخلاخيل ….. لبست الأساور والخلاخيل لما فيها من قوة سحرية فالإسورة تحيط بالمعصم أو تلبس على الذراع لتصنع دائرة سحرية (أو تحويطه ) وكذلك الخلخال الذي يلبس عند القدم وهذه الأساور والخلاخيل معروفة في مصر منذ عصور ما قبل التاريخ وكانت تصنع من العظم وهذه الأساور والخلاخيل والخشب والجلد والشعر ثم عملت خرزات في خيوط منظومة وكانت هذه الخرزات تصنع وكانت ترصع بأحجار شبة كريمة أو بالزجاج وكانت تستعمل في الحياة اليومية كحلي للتزين أو للحماية أو توضع مع المتوفى في حجرة الدفن أو كانت تصور على الجدران أو على أسطح التوابيت أو تظهر في المناظر وقد تقلدها الشخص نفسه .
ومن أقدم الأساور التي عثر عليها في مصر في العصور التاريخية أساور عثر عليها في مقبرة (جر) في أبيدوس من عصر الأسرة الأولي .
وكانت ألوان الحلي أو مواد تطعيمها ذات معان أيضا فاللون الأزرق كان يمثل الحماية من النظرة الشريرة أو العين الحاسدة واللون الخضر يمنح الرخاء وإعادة الشباب والحياة وكان الجعران يصنع من القيشاني الخضر أو الأزرق أو من أحجار شبة كريمة وكان يرمز لرب الشمس المتجدد وأخيرا فأنه من الملاحظ أن أشكال الأرباب التي كانت تلبس كتمائم في الصدريات أو غيرها كان يطلب منها الحماية والحراسة لمن يلبس التميمة وكانت توضع على الجسد في الأماكن التي كانت معرضة للأخطار مثل الرقبة والرسغ ومفصل القدم والأصابع والوسط .
وكان من أجمل الأساور ما عثر عليه في مقابر أميرات الأسرة الثانية عشر ( خنوميت وسات حتحور وسات حتحور ايونيت ومرت وورت ونفرو بتاح ) في دهشور والاهون وهوارة وكذلك ما عثر عليه في مقابر الملكة اياح حتب من عصر الاسرة السابعة والملك زتزت عنخ آمون من عصر الأسرة الثامنة عشر وأساور الملك رمسيس الثاني وأساور بانجم الثاني والأساور التي عثر عليها في تانيس ( الأسرتين 21،22 ) .
حلي الرأس …… بدأت حلي الرأس كأكاليل من أغصان الشجر وأعواد الزهور وكان هناك شرائط من القماش لربط الشعر حتى لا يتدلي الشعر أو الباروكة على الوجه أثناء العمل وكذلك للزينة ثم عملت بعد ذلك من معدن الذهب أ و النحاس كما صنعت باروكات وقلنسوات من شعر مستعار من جدائل الكتان او الصوف أو الشعر وزخرفت بوريدات من الذهب مطعمة بأحجار شبة كريمة أو بزجاج ملون مثل الكاليل التي لبستها نفرت زوجة رع حتب أو بنات خنو محتب أو أكاليل ملكات عصر الدولة الوسطي ( خنوميت )
حلي الأذن ….. لبس المصري القديم الأقراط منذ عصر الانتقال الثاني ( حوالي عام 1650 ق.م ) وربما كان أول من لبس الأقراط من الملوك هو تحتمس الرابع 1410 ق .م حيث ظهر ذلك من حلمة أذن موميائه المثقوبة وكانت هذه الأقراط من الذهب أو من الذهب المطعم ومن أجمل ما عثر عليه من أقراط ملكية تلك الخاصة بالملك ( توت عنخ آمون ) أو تلك التي تحلت بها الملكة ( نفرتاري ) في مناظر مقبرتها بوادي الملكات أو أقراط الملك سيتي الثاني أو مقابر تانيس لملوك الأسرتين 21 , 22 .
حلي الأصابع …. أستعملت حلي الأصابع منذ عصور ما قبل التاريخ أيضا وتطورت كبيرا في عصر الدول الحديثة ومن أجمل الأمثلة للخواتم هو ما عثر عليه في مقبرة ( توت عنخ أمون ) أو في مقابر تانيس لملوك الأسرتين 21,22
التمائم ورموزها ومعانيها ….. كانت التمائم ترتدي كحلي وبغرض الحماية وإبطال فعل الأذى والأخطار غير المتوقعة وكانت تستخدم أيضا لدفع الشر وأعمال السحر كما كانت تمد حاملها بالقوة والحظ السعيد والبركة فلذلك كانت التميمة تصنع على هيئة أشكال الأرباب أو الرموز المقدسة وكانت تعرف في اللغة المصرية باسم (وجا) التي تعني الشفاء أو ( مكت حعو ) حامية الجسد أو ( سا ) وتعني الحماية أو نختو وتعني تميمة ويمكن أن تأخذ التميمة شكل ثعبان الكوبرا لتمد الحماية لمن يحملها أو من يضعها في قطعة من الحلي.
وكانت التميمة على شكل جعران تضمن لحاملها بعثا وتساعده على تجديد شبابه وتمده بالحظ السعيد خاصة إذا كانت مصنوعة من حجر أو قيشاني أخضر أو أزرق أو بني .
وقد ذكر في قرطاس بردي موجود في متحف برلين الآن أن ورقة شجر الجمبيز تحوي أشياء نافعة ومن يملك الفضة يشفي ويمتلك الثروة ويمكن أن تمد التميمة حماية ناجحة لو قرأ عليها تعويذة ويستمر مفعولها ساريا لو كتبت التعويذة على التميمة .
ولبست التمائم أيضا لإيقاف الإصابات الجسدية أو الأخطار غير المتوقعة أو ما لا يمكن انتقائها وكانت الحيوانات تزود بتمائم ايضا لحمايتها او لزيادة خصوبتها ( مثل البقر والقطط وغيرها ) وكانت تميمة الإصبعين المصنوعة من حجر الأوبسيديان تساعد على إيقاف فعل السحر الشرير .
أما تميمة مسند الرأس (ورس ) فكان لها تعويذة خاصة من كتاب الموتى( رقم 166) والتي كانت تساعد في حفظ وصل الرأس بالجسد .
وكانت تميمة عمود الجد تزود الجسد بالدوام والقوة ( الفصل 155 من كتاب الموتى ) في حين كانت تميمة الذراعين المرتفعتين ( كا ) تضمن وجود القرين بالقرب من صاحبة ليتقبل القربان أما تميمة ساق البردي ( واج ) فكانت تزود من يحتفظ بها بالنضارة الجسدية وكانت ترمز لقوة الشباب وحيويته .
اما العين المقدسة ( وجات ) فكانت تضمن سلامة الجسد وتمده بالحماية ضد العين الشريرة والسحر ( الفصل 167 من كتاب الموتى ) .
وكان الخاتم ( شن ) يصنع دائرة سحرية ( تحويطة ) حول الأصبع لحمايته من الكسر ويمد من يلبسه بقوة في حين يقوم صولجان ( واس ) بضمان رخاء من يحمله وعقدة ايزيس ( تيت ) كانت تساعد على حل المشاكل الخاصة بالحب وتميمة ( المنيت ) والتي صنعت من الخرز أو تستعمل أحيانا كمعادل ثقل للقلائد تمد حاملها بقوة التحمل والسكينة وكانت رمزا للخصوبة والمساعدة في الولادة والرضاعة لارتباطها بالربة حتحور .
وقد ضمنت علامة ( نفر ) الشباب الأيدي والجمال أما تميمة القلب فكانت نرمز للمعرفة والقوة للمقدرة على التنفس مرة أخري .
أما علامة ( سما ) فكانت ترمز للوحدة بين أجزاء الجسد المختلفة وتمائم التيجان ( الأبيض والأحمر) كانت تمد الملك أو الموظف بالسلطة والقوة في حين ساعدت تميمة مخلب الطائر في الدفاع عن النفس .
المعادن والأحجار المستخدمة في صناعة الحلي:
النحاس ……. هو من أقدم المعادن التي استخدمت في مصر وكان يستخرج من الصحراء الشرقية وسيناء خاصة من مناطق سرابيط الخادم والمغارة .
الذهب…….. وكان يستخرج من الصحراء الشرقية خاصة من وادي الحمامات (الفواخير ) الذي يربط بين قنا ومنطقة القصير على ساحل البحر الحمر كما أن الذهب كان يجلب فيما بعد من السودان وغرب آسيا .
الفضة …… لم توجد بكميات كبيرة في مصر وكانت تستخلص من شوائب الذهب أو تجلب من بلاد غرب آسيا وكانت الفضة تعتبر أغلي من الذهب .
الالكتروم (الذهب الأبيض )…. عبارة عن خليط مكون من حوالي 75% ذهب – 22% فضة – 3%نحاس وكان يستخرج من مصر وتستورد منه كميات كبيرة من بلاد بونت ( ربما الصومال ) وهو أكثر صلابة من الذهب لذلك كان يستخدم في صناعة الحلي وتغطية قطع الأثاث الخشبية والأبواب وقمم المسلات .
خام الحديد (حديد الشهب ) …….وكان يستخدم في عمل الخرز والتمائم وقد لاحظ قدماء المصريين أن هذا المعدن يصدأ بسرعة ولذلك لم يستعملوه كثيرا .
أحجار تطعيم الحلي:
وجدت معظم الأحجار شبه الكريمة في الصحراء المصرية وبعضها استورد من بلاد أخري.
الفيروز ( ازرق فاتح ) ... كان يستخرج من سيناء ( سرابيط الخادم ووادي المغارة ) ألا انه لم يستخدم على نطاق واسع في الحلي المصرية القديمة .
اللازورد ( أزرق غامق )…. على الرغم من احتمال عدم وجوده في مصر غلا أنه أستخدم بكميات كبيرة في الحلي المصرية منذ أقدم العصور وهو يوجد بكثرة في جبل في أفغانستان يسمي (بدخشان ) وكان يجلب إلى مصر عن طريق التجارة مع بعض أقاليم آسيا الغربية ( فارس – بلاد النهرين سوريا فينيقيا ) .
العقيق ( البني والأحمر ) … يوجد بكميات كبيرة في صحاري مصر وبأنواعه وألوان متعدده .
الاماثيست ( ذو اللون البنفسجي ) …. واستخدم منذ عصر الأسرة الأولي في حلي الملك (جر ) ووجد اغلبة في الصحراء الشرقية ( وادي الهودي ) بالقرب من اسوان وفي الصحراء الغربية بالقرب من أبوسمبل .
اليشب أو العقيق اليماني .. وجد في مصر بكميات كبيرة خاصة في الصحراء الشرقية .
الفلسبار .. وهو حجر ازرق فاتح كان يستدخم عادة في المجوهرات خاصة في عصر الدولة الوسطي إلى جانب الحلي التي عثر عليها في مقبرة توت عنخ آمون وكان يستخرج من الصحراء الشرقية .
البللور الصخري … كان يستخرج من محاجر أبو سمبل وأسوان في الصحراء الغربية وكان الزجاج الملون والقيشاني يقلد ويحل محل الأحجار في صناعة الخرز والتطعيم لإنسان العينفي التماثيل .
أهمية وجود الألوان في الحلي
الازرق يرمز للخصوبة والحماية من العين الشريرة (الحسد )
الأخضر كان يستخدم لضمان الخصوبة والرفاهية وتجديد الشباب وكانت الجعارين والتمائم على شكل قلب تصنع من الأحجار ذات اللون الأخضر أو الأزرق أو القيشاني لتضمن الخصوبة غلي جانب الحظ السعيد وإعادة الولادة والرفاهية والحماية.
البني كان الدم والحياة. الأسود كان أيضا يرمز إلى لون الخصوبة وكان جسد أوزير رب البعث والعالم والآخر يمثل باللون الأسود .
الطرق المختلفة للتصنيع اليدوي :
رسومات المقابر والمعابد والقطع المتحفية هي مصادرنا للحصول على معلومات عن كيفية صناعة المعادن والتطعيم .
التفريغ ….كان هو الأسلوب المستخدم على نطاق واسع في صناعة الصدريات ومحابس الأحزمة ويعجب الإنسان بما عثر عليه في مقبرة الملك توت عنخ آمون المستخدم فيها هذا الأسلوب وطريقة صناعتها الدقيقة .
طلاء بالمنيا …. وكان معروفا في مصر القديمة منذ عصر الدولة الحديثة .
التكفيت (كلوازونى) … وكان يستخدم في الصدريات والدلايات والأساور وغيرها وهو استخدم رقائق من الذهب يصاغ عليها أشكال دقيقة بواسطة تثبيت أسلاك الذهب وتطعم بأحجار سبة كريمة أو بزجاج ملون .
التحبيب ….هذا الأسلوب مازال يطرح العديد من الأسلة عن كيفية صناعة هذه الكرات الصغيرة جدا من الذهب وكيف يتم لحامها على أسطح من الرقائق الذهبية لتكوين أشكالا إنسانية وحيوانية وزخارف مختلفة .

س.ع 35054
أربع أساور من الذهب والفيروز والأماتست واللازورد من مقبرة الملك جر في أبيدو
الأسرة الولي ( حوالي عام 2900 ق.م

س.ع  98785أ.ب
زوج من الأساور للملكة وررت لها أقفال منزلفة على هيئة علامة جد (الثبات والاستمرار ) مطعمة بأحجار شبه كريمة .
عثر عليها في ديسمبر عام 1994 في دهشور
الأسرة 12(حوالي عام 1900ق.م )

س.ع3114
علامات هيروغليفية مختلفة من الذهب مطعمة بالأحجار شبة الكريمة وتعني (كل الحماية والحياة )
الأسرة 12 (حوالي عام 1900 ق.م

س.ع 31114
علامات هيروغليفية من الذهب مطعمة بأحجار شبه كريمة وتعني (السرور ) من مقبرة خنومت ابنة امنمحات الثاني الأسرة 12 (حوالي عام 1900 ق.م )

س.ع 30875 صدرية الأميرة مررت ابنة سنوسرت الثاني على هيئة اعلاه كورنيش وأعمدة لوتس النسرة تنشر جناحيها حامية خرطوش الملك خع كاورع ( سنوسرت الثالث ) الممثل على هيئة صقر بجسم أسد يطا أعداء أفارقة ويسيويون منفذ بطريقة الكلوازوني زجاج وأحجار شبة كريمة
الأسرة 12 ( حوالي عام 1900 ق.م )

س.ع 30857
صدرية الأميرة سات حتور من الذهب والمنظر الموجود يمثل صقران متوجان على علامة الذهب يحرسان خرطوش الملك وأعلاه كتابة تعني (فلترض الآلهة ) ذهب وأحجار شبه كريمة
(لازورد – عقيق فلسبار )
الاسرة 12 ( حوالي عام 1900 ق.م )

س.ع 30879
حزام من خرزات الماتست وحليات على هئية رأس فهد من الذهب المطروق المحبس على هيئة رأس فهد مكونه من نصفين تنزلق أحداهما في الأخرى من أسفل لتكمل وحدة واحدة من مجموعة مررت دهشور
الأسرة 12 ( حوالي عام 1900 ق.م )

س.ع 31105
إكليل الميرة خنومت ابنة أمنمحات الثاني وهو من الذهب المفرغ والمطعم بالأحجار شبة الكريمة وهو عبارة عن وحدات فنية لزهار المارجريت والسوسن ويعلو الكليل أثني العقاب من رقائق الذهب الأسرة 12 (حوالي عام 1900 ق.م ) دهشور 1894
س.ع 31113+31115
قلادة من الذهب مطعمة بالأحجار شبه الكريمة وتنتهي برأسي صقر يتدلي منها علامات هيروغليفية مثل النحلة الميرة خنومت ابنة أمنمحات الثاني السرة 12 (حوالي عام 1900 ق.م دهشور

س.ع 30875
صدرية الأميرة مررت ابنة سنوسرت الثاني من الذهب والأحجار شبة الكريمة أسفل الكورنيش تنشر العقاب جناحيها لحماية الملك الذي يؤدب الأعداء الآسيويين من اليمين واليسار – في الوسط خرطوشان للملك أمنمحات الثالث وبينهما كلمة الرب الطيب سيد الأرضين والبلاد الأجنبية
الأسرة 12 (حوالي عام 1900 ق.م )

س.ع 30877
دلاية صغيرة من الذهب مرصعة بأحجار شبة كريمة للملكة ميريت
الأسرة الثانية عشرة ( حوالي عام 1900 ق.م)

س.ع العربة 4669-القارب 4681
قارب من الذهب محمول على مركبة ذات عجلات من البرونز وعلى القارب تماثيل صغيرة للبحارة من مقبرة الملكة اياح حتب في طيبة
الأسرة 18 (حوالي عام 1554 ق.م

س.ع4679 سوار للذراع على هيئة عقاب ناشر جناحيه ويمسك علامة (شن) ومطعمة بالأحجار شبة الكريمة والزجاج الملون بطريقة الكوازونى الملكة اياح حتب أم أحمس الأول الأسرة 18 (حوالي عام 1554 ق.م )

س.ع 4683
صدرية من الذهب للملك أحمس الأول عليها منظر يمثل الملك واقفا ويقوم كل من الصقر رع على تطهير الملك بالماء المقدس والجميع يقف على قارب الشمس الموجود فوق مياه السماء
الأسرة 18 (1554ق.م)
س.ع 61903
طائر ناشر جناحيه برأس إنسان (الملك ) ويمثل الروح وكان موضوعا على صدر مومياء توت عنخ آمون رمزا للبعث وعودة الروح الجسد وهو من الذهب المرصع بأحجار شبة كريمة وزجاج ملون بطريقة كلوازوني .
س.ع 60824ب
تمثال شوابتى من الخشب المغشي بالذهب لتوت عنخ آمون وهو من تلك التماثيل التي كانت توضع مع المتوفى في المقبرة لتعمل يوما بدلا منه في العالم الآخر والتمثال ملتف بعباءة وعلى رأسه التاج الملكي المزودج للشمال والجنوب ويمسك بصولجاني أوزير رب الموتى ومن المعروف انه كان هناك 365 تمثالا كل واحد منها يعمل يوما واحدا بدلا من صاحبه أثناء العام وكان لكل مدة من عشرة أيام رئيسا (36رئيسا ) ولكل شهر مشرفا (12مشرفا) وعددهم الكلي 413 تمثالا

س.ع 60702
تمثال صغير من الذهب الخالص للملك أمنحتب الثالث كان يستعمل كدلاية للملك توت عنخ آمون

س.ع 61481
ناووس من الخشب المغشي بالذهب من مجموعة توت عنخ آمون وكان يحوي تمثالا للملك نفسه تحت حماية المعبودة ورت حكاو (عظيمة السحر) على الجوانب مناظر محفورة الملك مع زوجته في نزهات نيلية وأثناء الصيد وفي علاقات أسرية يملؤها الحب والتعاطف

س.ع 61476
صندوق صغير من الخشب لحفظ متعلقات الملك توت عنخ آمون مغشي بالذهب منقوش عليه رموز الحياة والأبدية

س.ع 60672
قناع الملك توت عنخ آمون قناع من الذهب الخالص (11كليو جراما ) ومرصع بأحجار شبة كريمة والزجاج الملون وكان يغطي رأس وصدر مومياء الملك لحمايتها ولتسهيل التعرف على جثته من خلال ملامحه الموجود على وجه القناع ويوجد حماية سحرية أضافية على الظهر بواسطة تعويذة الفصل 151 ب من كتاب الموتى الحماية جسده أما الصل المقدس والعقاب فيرمزان لربتي الشمال والجنوب الحاميتان
س.ع 62028
كرسي العرش الخاص بالملك توت عنخ آمون الكرسي هو العرش الوحيد الذي بقي من أيام الفراعنة وهو من خشب ثمين مغشي بالذهب والمناظر مرصعة بأحجار شبة كريمة وزجاج ملون أما الملابس الملكية فقد نفذت بصفائح الفضة والمنظر الموجود على ظهر الكرسي يصور الملك الذي يجلس مسترخيا وتقوم الملكة عنخ اس ان آمون بدهانه بالعطور

س. ع 60748
تمثال للمعبود بتاح سوكر الذي كان يعتبر من أرباب الموتي وهو من الخشب المغشي بالذهب من المجموعة الملك توت عنخ آمون

س.ع 61936
صدرية للملك توت عنخ آمون في الوسط يقف اوزير رب العالم الآخر والابدية المتحد مع الملك تحميه كلا من نفتيس ( ثعبان الكوبرا بتاج الشمال الأحمر ) وايزيس ( العقاب بتاج الجنوب الأبيض 9 الملابس والتاج الأبيض من الفضة

س.ع 87847
توكه من الذهب عليها منظر للملك توت عنخ آمون يركب عجلة حربية وامامه اعداء مربوطين وأسفله أعداء راكعين

س.ع 61987
توكه عليها منظر مفرغ من الذهب حيث الملكة تقدم الزهور للملك الجالس أمامها يوجد منظر للملك على هيئة أبي الهول على كل جانب وأسفل عدو مربوط المنظر كله داخل ما يشبه البناء يعلوه كورنيش والشمس المجنحة

س.ع 61890
صدرية من اذهب من مجموعة توت عنخ أمون ، في وسطها جعران مجنح علية قرص الشمس يحيط به ثعباني الصل المقدس و أسفلها دلايات على هيئة زهرة اللوتس وكلها مرصعة باحجار شبة كريمة والزجاج .

س.ع 61900
دلاية عنخ آمون تتكون من سلسلة يتد لي منها ثلاثة جمارين الأوسط منها يعلوه قرص وهلال القمر معادل الثقل عليه إله الأبدية يحمل خرطوش الملك مستندا
على ثعبان الكوبرا وعلامة جد الثبات ذهب وأحجار شبه كريمة

س.ع 61884
دلاية توت عنخ آمون وهي قطعة فنية رائعة تحوي عدة مناظر رمزية أعلاها قرص القمر والهلال أعلى عين وجات على مركب الشمس التي تحرسها ثعبانا الكوبرا وأسفل كل هذا جعل مجنح من العقيق ويتدلى من أسفل حليات على هيئة زهرة اللوتس والسمك واللفاح والجميع مطعم بأحجار شبه كريمة ومنفذ بطريقة الكلوازونى

س.ع 61891
قلادة جميلة للملك توت عنخ آمون عبارة عن صقر مجنح يعلوه قرص الشمس والكوبرا ويمسك بمخلبية علامة (شن ) معادل الثقل على هيئة قلب نفذ بطريقة الكلوازوني المطعم بأحجار وزجاج

س.ع 61952
تمثال صغير من رقائق الذهب للمعبودة ورت حكاو نصفها العلوي على هيئة آدمية والرأس متوج و السفلي في هيئة الثعبان تقوم على إرضاع الملك توت عنخ آمون وتتحلي بعقد من خرزات من الحجر الملون

س.ع 62380
سوار من الذهب والأحجار شبه الكريمة الجعران من الأماتست على لوحة من الذهب المزخرف بأشكال هرمية من حبيبات الذهب يحلية ثعبانا الكوبرا أما السوار نفسه فخرزاته تحتوي على جعارين صغيرة من الذهب والأحجار شبه الكريمة من مجموعة توت عنخ آمون

س.ع 61892
دلاية العقاب لها سلسلة طويلة نهايتها اوزتان يعملان كثقل للدلاية العقاب مطعم باللازورد والعقيق بطريقة كلوازوني من مجموعة
توت عنخ آمون

س.ع 61897
قلادة جميلة للملك توت عنخ آمون من الذهب والأحجار شبه الكريمة والمنظر الرئيسي عبارة عن قارب الشمس وأسفلها نبات اللوتس وعلى القارب يوجد رموز الشمس والقمر

س.ع 61896
قلادة الملك توت عمخ آمون من الذهب واللازورد والعقيق المنظر الرئيسي بها عبارة عن قارب الشمس على علامة السماء يعلوها الجعران وقرص الشمس والحبات المقدسة معادل الثقل ممثل على هيئة ثعبان الكوبرا والنهاية على شكل العقاب

س.ع 61947
صدرية للملك توت عنخ آمون عليها منظر لجعران في الوسط تلمسه كل من ايزيس ونفتيس يلاحظ أن المناظر منفذة بالزجاج الملون والملابس بنيه وعليها زخارف تشبه النجوم
س.ع 62374
سوار آخر لتوت عنخ آمون الجعران الذهب بطريقة الكلوازوني من اللازورد ويعلوه خرطوش ذهبي به اسم الملك وأسفله علامة (نب) من الذهب مطعمة بالفلسبار السوار من خرزات برميلية من الذهب والأحجار شبه الكريمة
س.ع 61887
دلاية للملك توت عنخ آمون على هيئة جعران كبير مجنح اسفله علامة ( حب ) وأعلاه قرص وهلال القمر معادل الثقل على هيئة قلب والقفل على هيئة زهرة اللوتس ذهب مطعم بأحجار شبه كريمة وزجاج

س.ع 61895
عقاب من الذهب مرصع بطريقة الكلوازوني من مجموعة توت عنخ آمون وهو ناشر جناحية ويمسك بمخالبه علامة (شن ) رمزا للقوة وكان يحلي صدر مومياء الملك

س.ع61886
دلاية للصدر من الذهب والأحجار شبه الكريمة والزجاج الملون وهو يمثل أسم تتويج توت عنخ آمون المكون من علامات الهيروغليفية ( تب – خبرور – رع ) حيث صاغ الفنان علامة نب مطعمة بالفلسبار والجعران من اللازورد وقرص الشمس من العقيق

س.ع 62362
سوار آخر الذهب والزجاج والأحجار شبه الكريمة به ثلاث جعارين كبيرة من اللازورد أشكال ( نب ونفر ) وقرص الشمس والكوبرا بين الجعارين من مجموعة توت عنخ آمون

س.ع 62360
سوار من الذهب المسمط لتوت عنخ آمون حجر السوار عبارة عن جعران لازورد منفذ بطريقة كلوازوني وبالسوار زخارف مطعمة بأحجار شبه كريمة وزجاج وله محبس

س.ع 61969أ،ب
زوج من الأقراط لتوت عنخ آمون المحبس يحرسه من الجوانب ثعبان الكوبرا أما حلقة القرط فهي عبارة عن اوزة مجنحه رأسها من الزجاج الزرق والأجنة مرصعه بأحجار شبه كريمة وزجاج ملون يتدلى من القرط وأربعة صفوف من الزخارف التي تشبة الشارات تنتهي من أسفل بحيات الكوبرا

س.ع 61971 أ,ب
زوج من الأقراط لتوت عنخ آمون له محبس لكي يعلق في حلمة الذن أو ليتدلي من باروكة الملك الحلقة الرئيسية للقرط يعلوها صقر مجنح ووسطها تمثال للملك من العقيق يحيط به ثعباني كوبرا ويتدلي من كل حلقة دلايات من الذهب والأحجار شبه الكريمة والزجاج الملون.

س.ع 72172
دلاية من الذهب ولازورد وزجاج ملون المنظر الموجود علها يمثل جعران يعلوه قرص الشمس وتحرسه الحيه المقدسة التي تلبس تاج الوجه القبلي من مجموعة الملك شاشانق الثاني الأسرة 22 ( حوالي عام 890 ق.م )
دنبال‌کردن

هر نوشتهٔ تازه‌ای را در نامه‌دان خود دریافت نمایید.